فاز ريال مدريد المتصدر على مضيفه الميريا 4-1 الجمعة في افتتاح المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الاسباني لكرة القدم.

والفوز هو العشرون على التوالي في جميع المسابقات للفريق الملكي الذي رفع رصيده الى 39 نقطة وابتعد 5 نقاط موقتا عن غريمه التقليدي ومطارده برشلونة الذي يلعب غدا في ضيافة خيتافي.

ونجح ريال في المرحلة السابقة في معادلة الرقم القياسي المحلي من حيث عدد الانتصارات المتتالية في جميع المسابقات والمسجل باسم غريمه برشلونة منذ موسم 2005-2006 بتحقيقه فوزه التاسع عشر على التوالي على حساب سلتا فيغو (3-صفر) قبل ان يحطم هذا الرقم الثلاثاء في دوري ابطال اوروبا امام لودوغوريتس البلغاري (4-صفر) حيث حافظ على سجله المميز في المسابقة القارية على ارضه بتحقيقه فوزه الحادي عشر على التوالي بين جمهوره ليصبح بالتالي على بعد فوز من معادلة الرقم القياسي الذي حققه مانشستر يونايتد الانكليزي بين 13 ايلول/سبتمبر 2006 و29 نيسان/ابريل 2008.

على ملعب البحر الابيض المتوسط “استاديو مديتيرانيو” وامام 16 الف متفرج، كاد ريال مدريد يفتتح التسجيل بعدما هرب البرتغالي كريستيانو رونالدو في الجهة اليمنى ابعدت الى ركنية وصدها الحارس ايفان روبن بعد التنفيذ لترتد الى الالماني طوني كروس الذي تابعها طائرة فارتطمت برأس مدافع وارتدت من العارضة (13).

واعاد رونالدو السيناريو من الجهة اليسرى ومرر كرة بالمقاس الى قدم الفرنسي كريم بنزيمة ارتمى عليها روبن وازال خطرها (14)، وعكس الويلزي غاريث بايل كرة خطرة من الجهة اليسرى لم يصل اليها بنزيمة (17).

وغابت الفرص عن المرميين حتى الدقيقة 34 عندما تلقى ايسكو كرة عالية ارسلها بنزيمة من الجهة اليمنى فامتصها على صدره واسقطها على الارض ثم قام بفاصل من المراوغة وارسلها قوسية استقرت في الزاوية اليسرى السفلى لمرمى روين.

ورغم خطورتها النادرة، اظهرت هجمات الميريا ثغرات في خط دفاع ريال مدريد في غياب صخرته سيرخيو راموس، وادرك فيرزا التعادل بعد كرة مرفوعة من الجهة اليمنى ارتطمت برأس المدافع الفرنسي رافائيل فاران قبل ان تصله ليتابعها قوية مباغتة على يمين ايكر كاسياس (49).

لكن فرحة اصحاب الارض لم تدم اكثر من 3 دقائق بعد ان رفع طوني كروس الكرة من الجهة اليمنى ارتقى لها بايل برأسه وزرعها في اسفل الزاوية اليسرى مسجلا هدفه السابع في البطولة (42).

وفي الشوط الثاني، اصابت كرة رونالدو الشبكة من الخارج بعد ان ارتطمت بقدم مدافع (48)، واطلق النجم البرتغالي صاروخية من الجهة اليمنى كادت تخضع روبن بعد ارتطمت بالارض لكنه تمكن منها وحولها الى خارج منطقة الخطر (56).

وفوت الميريا فرصة ادراك التعادل بعد ان احتسب له الحكم ركلة جزاء اثر مخاشنة البرازيلي مارسيلو لادغار منديز انبرى لها صاحب الهدف الاول فيرزا وتصدى لها كاسياس بيده اليسرى حارما الفريق المحلي من هدف التعادل الثاني (61).

وهي المرة الاولى التي يتمكن فيها كاسياس من صد ركلة جزاء منذ آذار/مارس 2011 حين نجح في ذلك لاخر مرة امام راسينغ سانتاندر.

وجرب رونالدو حظه مرة ثانية بتسديدة يسارية خرجت الى ركنية من قدم احد اللاعبين (66)، وسنحت لريال مدريد فرصة قتل المباراة بالهدف الثالث عندما ارتد المدافع البرتغالي بيبي بهجمة سريعة من منطقته وذهاب في الجهة اليسرى بقابله ايسكو في اليسرى لكن المدافع الوحيد المجاري لهما تشيمو نافارو استطاع بسرعته الخارقة استخلاص الكرة والارتداد بهجمة لالميريا (74).

واستعصى مرمى الميريا على نجوم ريال مدريد وكانت الامور تتجه نحو فوز صعب لكن لعبة ثلاثية مشتركة بدأها بايل بكعب القدم الى رونالدو ومنه الى بنزيمة الذي اعادها للبرتغالي تايعها مباشرة في الشباك (81).

واضاف رونالدو الهدف الثاني الشخصي في اللقاء والخامس والعشرين في البطولة والرابع لفريقه بعد هجمة مرتدة قادها كارفاخال من الجهة اليمنى ومرر الكرة خلفية الى البرتغالي الذي اطلقها في قلب المرمى (88).

وكان بايل على وشك التوقيع على الهدف الثاني الشخصي بعدما انفرد بالحارس روين وسدد الكرة تمكن الاخير من التصدي لها لتعود الى الويلزي تابعها طائرة ببطن القدم انحرفت قليلا عن اسفل القائم الايمن (89).